بزوغ الأسنان والإضطرابات الهضمية
17 أكتوبر, 2018
ضرس العقل .. بين مشكلة خلعه وقرار تركه
17 ديسمبر, 2018
عرض الكل

ماهو ضرس العقل ؟وهل يسبب تزاحم الأسنان؟

يعتبر ضرس العقل من أكثر الأسنان تميزا كونه يبزغ في عمر متأخر ما بين الثامنة عشرة والخامسة والعشرين سنة، وكونه مصدر ازعاج لكثير من الناس لما يسببه من مشاكل.
ولذلك نضعه اليوم في قفص الإتهام، ونسأله لماذا كل هذه المشاكل والتهديدات التي تسببها للناس وخاصة في سن الزهور، وهل انه السبب وراء حركة الأسنان وخاصة بعد رصها وتجميلها بالتقويم مسببة تزاحم للأسنان وحزن مرضى التقويم على الفرحه التي لم تكتمل؟ هذا بالاضافة الى الالتهابات اللثوية الميكروبية المصاحبة لبزوغه.
وحتى خلع هذا الضرس الذي ينصح به بعض أطباء التقويم بعد انتهاء العلاج، يسبب هاجسا مخيفا كونه صعب الخلع وله بعض المضاعفات المؤلمة والتي قد تمتد الى أيام وأسابيع. فدعونا نتحقق من جميع هذه الاتهامات وهل هي صحيحه أم لا.
ضرس العقل
هو الضرس الثالث الدائم الذي يبزغ في سن متأخرة ويتزامن بزوغه مع فترة بلوغ الانسان سن الرشد، ولذلك سمي بضرس العقل وفي الحقيقة انه ليس له أي علاقة بالعقل أو الرشد غير العلاقة الآنفة الذكر.
وهو في عصرنا الحاضر أكثر الأسنان عرضة للإنطمار وعدم البزوغ ، و أحيانا لا يتكون أصلا. وهذا الذي دعى كثيرا من الناس لاعتباره ضرسا زائدا ليس له وظيفة.
ويمكن تفسير ذلك بنظرية التكيف البيئي، ففي العصور القديمة كان الناس يأكلون أصناف جامدة وغير مطبوخة والتي كانت تؤدي الى تآكل الأسنان نتيجة لاحتكاكها القوي ببعضها البعض. هذا بالاضافة الى كبر الفكين في ذلك العصر مما يسمح بتكون ضروس العقل وبزوغها سليمة بلا متاعب.
وقد تغير ذلك اليوم بتغير طرق ونوعية الأكل الى طرق اكثر رقة وأكل أكثر ليونة مما قلل من تآكل الأسنان وصغر المسافة المخصصه لبزوغ ضرس العقل مما يتسبب في انطماره. ولا ننسى ان نشير الى العامل الوراثي أيضا والذي نتج بسبب التزاوج بين الأعراق المختلفة في عصرنا الحاضر، مما أدى الى تزايد تشوهات الأسنان والفكين ومن ضمنها تزاحم الأسنان وخاصة ضروس العقل.

هل ضرس العقل، سبب في تزاحم الأسنان؟
هذا سؤال تقليدي وشائع بين الناس وأطباء الأسنان. فعادة ما يعاني الناس من تزاحم في الأسنان الأماميه وخاصة بعد سن العشرين ويستمر التزاحم مع كبر السن. ويعتبر ذلك طبيعيا جدا كنتيجة لعدة عوامل أختلف العلماء في صحتها.
النظرية القديمة تلوم ضروس العقل كونها تبزغ في هذه الفترة من الزمان فانها تضغط على الأسنان وتسبب تزاحمها. وشاع خلع ضروس العقل كاجراء روتيني لمنع تزاحم الأسنان وخاصة لهؤلاء الذين عدلوا أسنانهم بالتقويم.
وبعد دراسات أخرى أكثر حداثة أثبت العلماء ان السبب الحقيقي ليس ضروس العقل وانما يعود الى طريقة نمو الوجه والفكين وخاصة الفك السفلي، وان نموه الذي يمتد الى ما بعد عمر العشرين ونمو الأنسجة المحيطه يشكلان السبب في تزاحم الأسنان وليس ضروس العقل، لأن كثير من الناس الذين ليس لديهم ضروس عقل أو الذين خلعوها مازالوا معرضين الى تزاحم الأسنان.
وفي ظل وجود هذه الدراسات انقسم أطباء الأسنان الى من يؤيد النظرية الأولى وأخرون يؤيدون النظرية الثانيه. والصحيح ان النظريتين صحيحتين ويمكن ان تقدما سوية، السبب المشترك خلف تزاحم الأسنان. وبطبيعة الحال قد يختلف السبب باختلاف الانسان ووضع ضروس عقله ونموه.